سياسات الاسكان بين الاتاحة والاحتكار

رغم قيام الدولة المصرية بانشاء العديد من المدن الجديدة ومشروعات الاسكان وتنوع مسمياتها من الاسكان الاجتماعي لدار مصر الى سكن مصر لكن الغريب هو ارتفاع اسعار الاسكان المتواصل والذي يجعل الانسان المصري عاجز عن تلبية احتياج اساسي لا يمكن الاستغناء عنه وهو السكن.

العجيب ان يصل سعر الوحدة السكنية في الاسكان الاجتماعي الى 240 الف جنيه مصري وشعور لا يمكن وصفه عندما تصلك رسالة تسويقية لمشروع سكني للحي الايطالي بمدينة بدر – كان ضمن مشروع اسكان الشباب ٦٣ متر مربع – لتخبرك عن بيع عدد من الوحدات المتبقية باسعار تبدا من ٣٢٥ الف جنيه بالتقسيط على ٤ سنوات !!!

الامر يجعلنا نطرح سؤال هام, ما هي الفائدة من المدن الجديدة؟! تتجه الدول لاقامة مدن جديدة بهدف التنمية وخلق فرص حياة جديدة لمواطنيها لكن في مصر الوضع مختلف حيث اتجهت الدولة للمضاربة في الاراضي من خلال نظام القرعة والمزادات وفي الفترة الاخيرة اصبحت الدولة تلعب دور المستثمر العقاري ايضا وهو اتجاه متخلف هدفه الاحتكار وجمع الاموال.

اصبح المصريين يشترون الاراضي والوحدات السكنية بهدف الاستثمار وليس بهدف السكن او التنمية, اصبح هاجس حماية الاموال في ملاذ امن هو المسيطر, اصبح لدينا 8 مليون فتاة فوق 35 سنة و5 مليون شاب فوق 40 سنة بدون زواج, اصبحت الوحدة السكنية في المدن الجديدة اغلى من المدن القديمة, اصبح هناك 10 مليون وحدة سكنية مغلقة من اجمالي 20 مليون وحدة سكنية اي نصف الوحدات في مصر مغلق دون استخدام.

الدول المحترمة تقوم بادارة الاراضي بما يخدم مواطنيها ويحقق اكبر استغلال للموارد, المقصود بالموارد هنا ليس بيع الارض باكبر ثمن لكن تنميتها واقامة انشطة ملائمة لتحقيق تنمية عالية للمجتمع وتوفير جودة الحياة للمواطنين, الامثلة لادارة الاراضي كثيرة منها علي سبيل المثال وليس الحصر التالي :

الامارات العربية المتحدة

• تمنح الارض السكنية مجانا لمواطنيها الذين لا يزيد دخلهم عن 15 الف درهم شهريا بالاضافة لقرض لبناء المسكن.

الجزائر

• تمنح الارض السكنية لمواطنيها الذين لا يملكون مسكن بخصم 95% من القيمة التجارية للارض بالاضافة لقرض لبناء المسكن.

شيلي

• تمنح الارض السكنية مجانا لمواطنيها الذين لا يملكون مسكن بشرط عدم تجاوز قيمة تنفيذ المسكن عن 40 الف دولار من خلال قرض لبناء المسكن.

فرنسا

• تمنح الارض السكنية بسعر مخفض يصل الى 1 يورو للمتر بالقرى لمواطنيها الذين لا يملكون مسكن بالاضافة لقرض لبناء المسكن مع مساعدة معمارية مجانية للمنزل الذي يقل مساحته عن 170 متر مربع.

الولايات المتحدة الامريكية

• ولاية كانساس : تمنح الارض السكنية مجانا في المدن الجديدة بشرط البدء في البناء خلال 120 يوم من التعاقد وان يكون المنزل مكتمل وجاهز للسكن خلال عام والالتزام بالاقامة لمدة عام على الاقل به.

• ولاية اوهايو : تمنح الارض السكنية مجانا في المدن الجديدة مع دفع مبلغ 1000 دولار تأمين يسترد عند الانتهاء من بناء المنزل خلال عام من التعاقد.

• ولاية ايوا : تمنح الارض السكنية مجانا في المدن الجديدة بشرط اكتمال بناء المنزل خلال 18 شهر.

• ولاية مينيسوتا : تمنح الارض السكنية مقابل دفع تكلفة ترفيق الارض بالتقسيط على 15 سنة بشرط اكتمال البناء خلال عام من التعاقد.

ما يتم في مصر ليس تنمية فهو اعاقة لحياة المصريين فليس من المنطق ان تكون الدولة تاجر اراضي ومستثمر عقاري وتسوق عقارتها وفق شروط بهلوانية تفيد المضاربين لكن دائما يتم التباهي بتحقيق نمو في عدد الوحدات والمباني والارتفاعات المتتالية في اسعار الاراضي والوحدات.

اين جودة الحياة؟! اين التنمية الحقيقية؟! فعلينا تذكرة الحكومة المصرية ان الارض ملك للشعب المصري وعليهم ادارتها بما يخدم المصريين وندعو لاتاحة الارضي مجانا او بسعر التكلفة الفعلية في المدن والتجمعات العمرانية الجديدة وعمل تنمية حقيقية وخلق فرص حياة جديدة للمصريين.

بقلم م. يحيى محمد الزيني
معماري وناقد مهني