عدد المعماريين والمنظومة

عدد المعماريين من الامور الهامة ودائما يتم طرح الامر باعتبار ان المشكلة في قلة فرص العمل وتدني الرواتب هي زيادة عدد الخريجين وكثرة المعاهد والكليات المعمارية في الفترة الاخيرة لكن المشكلة الحقيقية غير ذلك.

عدد المعماريين المسجلين في مصر وصل الى 68 الف طبقا لبيانات نقابة المهندسين في بداية عام 2017 وهو رقم قد يكون ضخم ومؤشر خطير على قلة فرص العمل للمهندسين المعماريين في المستقبل طبقا للمنظومة الحالية ولكن المؤشر الاكثر خطورة هو وجود 74% من المعماريين في 3 محافظات فقط هي القاهرة والجيزة والاسكندرية بينما يوجد 26% في 24 محافظة.

لتحليل الوضع الحالي يجب ايضاح ان المسجلين هم جميع الحاصلين على شهادة جامعية في الهندسة المعمارية ويعمل الكثير منهم في المقاولات والتوريدات والتجارة والديكور والجرافيك وغيرها من الوظائف التي لا يعتبر العاملين بها معماريين طبقا للقواعد الدولية لذلك سوف يتم التحليل طبقا لفرضيتين الاولى ان جميع المسجلين معماريين وهو ما نتمناه للاستفادة منهم في الارتقاء بالعمارة والعمران المصري, الثانية هي اعتبار ان الذين يعملون كمعماريين هم نصف عدد المسجلين وهو اقرب للواقع.

الفرضية الاولى (جميع المسجلين معماريين)

• على مستوى الجمهورية هناك معماري لكل 1300 انسان, معدل مقبول ومماثل لنسبة المعماريين في امريكا ولا يعتبر خطر في حالة وجود منظومة معمارية سليمة.

• على مستوى محافظة القاهرة هناك معماري لكل 300 انسان, معدل خطير ومرتفع جدا وهو اكبر نسبة للمعماريين على مستوى العالم.

• على مستوى محافظة بني سويف هناك معماري لكل 6100 انسان, معدل خطير ومنخفض جدا واقل نسبة معماريين على مستوى العالم بعد الصين.

الفرضية الثانية (نصف المسجلين معماريين)

• على مستوى الجمهورية هناك معماري لكل 2600 انسان, معدل مقبول ومماثل لنسبة المعماريين في بلغاريا ولا يعتبر خطر في حالة وجود منظومة معمارية سليمة.

• على مستوى محافظة القاهرة هناك معماري لكل 600 انسان, معدل مرتفع جدا وهو اكبر نسبة للمعماريين على مستوى العالم بعد ايطاليا.

• على مستوى محافظة بني سويف هناك معماري لكل 12200 انسان, , معدل خطير ومنخفض جدا واقل نسبة معماريين على مستوى العالم بعد الصين.

اصلاح المنظومة المعمارية والعمرانية لم يعد ترف والامر لا يحتمل التأجيل او تنظير فلسفي فهناك مشكلة يمكن احتوائها في ظل منظومة سليمة لكن المنظومة الحالية تضيف 200 الف مهندس غير متخصص يمارسون المهنة كمعماريين بالاضافة للممارسات المهنية التي تتسم بتضارب المصالح حتى اصبح وجود مهندس معماري لكل 300 انسان بمحافظة القاهرة بلا قيمة ونجد التشوه والعشوائية بكل مكان ولا احد يلاحظ عجز المهندسين المعماريين في محافظة بني سويف.

هل يتحد المعماريين ويعملوا على اصلاح منظومتهم المهنية؟؟!!

هل يختار المعماريين من يمثلهم بدقة بعيدا عن المنتفعين الباحثين عن المناصب؟؟!!

هل يبتعد المعماريين قليلا عن الفلسفة والفكر الاكاديمي لارساء قواعد مهنية سليمة؟؟!!

 

بقلم م. يحيى محمد الزيني
معماري وناقد مهني